من محجر الشح طاحت دمعة الجود حتي غشت وجه الايام الملامة